الإصلاحات الاقتصادية الكلية في مصر والمرونة في مواجهة الصدمات: الدروس المستفادة من الركود العظيم

2011-06-06

المتحدثون

من الممكن أن تعزى قدرة مصر على الصمود في مواجهة الصدمات الخارجية إلى إصلاحات الاقتصاد الكلي التي تم إجراؤها على مدى العقد الماضي، كما يتضح من زيادة تنوع مصادر النمو القطاعية، والإصلاحات المالية التي أتاحت المجال لتقديم حزم لمواجهة التقلبات الدورية في الوقت المناسب، والإصلاحات النقدية التي زادت من قدرة البنك المركزي. البنك قادر على مواجهة الصدمات الخارجية واحتواء الضغوط التضخمية المحلية. ما هي المكاسب من إصلاحات الاقتصاد الكلي؟ إن ما إذا كانت مثل هذه الإصلاحات ستؤدي إلى نمو أعلى في الأمد البعيد كان أمراً مثيراً للجدل لفترة طويلة. تشير تجربة الركود الأعظم إلى أن فوائد أخرى مهمة ربما تم إهمالها في الجدل الدائر حول فوائد النمو التي يحققها الإصلاح. على وجه التحديد، وعلى النقيض من حالات الركود الدولي السابقة، كانت الاقتصادات الناشئة والنامية تقود التعافي من الركود الكبير، والتي نفذت العديد منها إصلاحات كبيرة على مدى العقدين الماضيين. ما حجم مرونة هذه الاقتصادات التي يمكن أن تعزى إلى هذه الإصلاحات؟ واستنادا إلى التجارب الدولية، ركزت المحاضرة على مدى استصواب إجراء المزيد من الإصلاحات في مصر لضمان نمو الاقتصاد بقدرته المحتملة وتحقيق تنويع وتوزيع أفضل للنمو بما يحقق التوازن بين الأجندات الاقتصادية والاجتماعية ويضمن تحقيق فوائد الإصلاحات. المستدامة للمضي قدما.

This site is registered on wpml.org as a development site.