هل حان الوقت لاتفاقية منطقة التجارة الحرة بين مصر وأمريكا؟ من منظور أمريكي

1998-03-05
الكاتب: روبرت ز. لورانس
رقم الإصدار: ورقة عمل رقم 24 باللغة الانجليزية

ملخص:

تتناول هذه الورقة – من منظور الولايات المتحدة – نموذجين منصلين لاتفاق التجارة الحرة بين مصر والولايات المتحدة. والنموذج الأول هو الاتفاق التقليدي للتجارة الحرة في إطار اتفاقية الجات، والذي تصوره الاتفاقية التي عقدت بين الولايات المتحدة واسرائيل، والاتفاقات بين الاتحاد الأوروبي ودول البحر المتوسط. وقد كان الاتفاق الأمريكي الاسرائيلي وهو أول اتفاق الولايات المتحدة، ونصوصه محدودة نسبيا، أما النموذج الاخر والذى تصوره اتفاقية التجارة الحرة بين دول شمال أمريكا الشمالية (NAFTA) فهو اتفاق منظومة التجارة العالمية (WTO) مضافا إلية بعض الترتيبات. وإذا ما قامت الولايات المتحده بعقد اتفاق تقليدى للتجارة الحرة مع مصر فإنه سيؤدي إلى إلغاء آثار تحول التجارة على صادرات الولايات المتحدة التي تحدثها الاتفاقات بين الاتحاد الأوروبي ودول البحر المتوسط. ولكنه، في الواقع، لن يتناول العوائق الكثيرة التي تواجهها المنشآت الأمريكية العاملة في مصر بشكل كاف. ولن يسهم بقدر كبير في الاصلاحات الداخليه في مصر وعلاقاتها بالأطراف التجارية الأخرى. وعلى النقيض من ذلك، فإن اتفاق منظمة التجارة العالمية مضافا إليه اتفاق التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يؤدي فعلا إلى استبعاد كافة الإجراءات، سوف يزيد حجم العمالة الأمريكية المرتبطة بالتجارة، مضيفاً عشرة آلاف عامل، كما سيؤدي إلى تسهيل درجة وصول الولايات المتحدة إلى السوق المصرية، وإلى تشجيع عملية النمو في مصر، كما سيوفر مقطة ارتكاز للنمو الاقتصادي الاقليمي والتجارة الاقليمية، ويساعد على تقديم النهج الأمريكي متعدد المسارات نحو تجارة واستثمار اكثر وحريه وانطلاقا.

This site is registered on wpml.org as a development site.