صافي الأصول الأجنبية والهيكل الخارجي للسوق: حقائق من الشرق الأوسط

2001-05-23
الكاتب: فيليب لين وجيان ماريا ميليسي- فيريتي
رقم الإصدار: ورقة عمل رقم 58 باللغة الانجليزية

ملخص:

شهدت السنوات الأخيرة تغيرات واضحة في طبيعة التدفقات الرأسمالية إلى الدولة النامية، ومن أهم تلك التغيرات تزايد الأهمية النسبية لكل من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر واستثمارات الحافظة. واعتمادا على قاعدة حديثة للبيانات الخاصة بالأصول والخصوم الخارجية لمجموعة من الدول، تقدم هذه الورقة تحليلا لانعكاسات التغيرات في طبيعة التدفقات الرأسمالية على حجم وتكوين المراكز الخارجية للدول محل الدراسة مع التركيز على مجموعة من دول الشرق الأوسط.
وتنتهي الورقة إلى ثلاث نتائج رئيسية: أولا إن المراكز الخارجية لدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعكس اوضاعا غير متجانسة. فبينما تتمتع دور الخليج مثلا بأصول خارجية صافية، تعاني معظم الدول الأخرى من تراكم الخصومات الخارجية. ثانيا، تزايد أهمية أرصدة الخصوم التي تأخذ شكل استثمارات مباشرة واستثمارات الحافظة مقارنة بالديون الخارجية، وإن كانت بدرجة أقل من الدول الشرق أوسطية مقارنة بالدول النامية الأخرى. وأخيرا، يمكن للأصول الخارجية الصافية التي أن تؤدي على المدى الطويل إلى انخفاض أسعار الصرف الحقيقة فى الدول المدينة على عكس الدول الدائنة.

This site is registered on wpml.org as a development site.