الأسباب السياسية والاقتصادية وراء تباطؤ مسيرة الاندماج الاقتصادي العربي

2002-01-08
الكاتب: سميحة فوزي
رقم الإصدار: ورقة عمل رقم 66 باللغة العربية

ملخص:
على الرغم من المحاولات المتكررة لتحقيق الاندماج الاقتصادي العربي على مدار نصف قرن تقريبا، إلا أن العلاقات الاقتصادية العربية لا تزال محدودة نسبيا، كما انها ايضا لا تقارن بما تم إنجازه على صعيد التكتلات الإقليمية الأخرى. وتحاول هذه الدراسة تحديد اسباب بطء مسيرة الاندماج العربي بغية تقديم مقترحات من شأنها تحقيق تقديم ملموس في تلك المسيرة مستقبلا.
وترجع الورقة تباطؤ مسيرة الاندماج العربي إلى نقص الحوافز الاقتصادية والسياسية، محددة خمس أسباب رئيسية مسؤولة عن النتائج المحددة التي تحققت حتى الآن، وهي: ضعف درجة التكامل بين الدول العربية؛ انخفاض مستوى الانفتاح والتحرير؛ ضعف دور القطاع الخاص؛ غياب الرغبة والإرادة لدى القيادات السياسية للاندماج؛ عدم وجود مؤسسات إقليمية قادرة على وضع وتنفيذ ومراقبة مشروع الاندماج العربي، وبالأخص غياب آليات لتعويض الخاسرين من عملية الاندماج؛ وأخيرا، عدم التوصل إلى إجماع على ضرورة قبول القيادات السياسية أن يتولى قطر أو أكثر من المجموعة الإقليمية دور الزعامة.
واستشرافا للمستقبل، ترى الدراسة أن مستقبل الاندماج الاقتصادي العربي يبدو واعدا، وتستند هذه الرؤية إلى التحسن الذي تشهده الظروف الاقتصادية حاليا على المستويين الداخلي والخارجي، وكذلك إلى التغيرات السياسية والإيجابية التي تحققت مؤخرا في بعض البلدان. وفي النهاية، تؤكد الدراسة أنه بدون القضاء على القيود الحالية والتغلب على ما يستجد من تحديات، سيظل مشروعا الاندماج العربي مجرد “أمل”.

This site is registered on wpml.org as a development site.