اعتبارات الاقتصاد السياسي للسياسة الصناعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

2006-05-08
الكاتب: مصطفى نابلي وجينيفر كيلر وكلوديا نصيف وكارلوس سيلفا-جوريجي
رقم الإصدار: ورقة عمل رقم 110 باللغة الانجليزية

ﻣﻠﺨﺺ:
إن اﻟﻘﻮل ﺑﺄن اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ اﻟﻤﺎﺿﻲ هو ﻗﻮل ﻓﻴﻪ كثير ﻣﻦ اﻟﻤﺒﺎﻟﻐﺔ. ﻓﻤﺎزاﻟﺖ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺎ، وﻟﻜﻦ ﺑﺄﻧﻤﺎط واهتماﻣﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻌﻜﺲ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﺒﻨﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ، واﻟﺘﻄﻮر اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻲ اﻟﺴﺮﻳﻊ، واﻻﻋﺘﺮاف ﺑﺎﻷﺧﻄﺎء اﻟﻤﻜﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ ﻓﻲ اﻟﻤﺎﺿﻲ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ. وﻓﻲ هذا اﻹﻃﺎر، ﺗﺘﻨﺎول اﻟﺪراﺳﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ وﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ واﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻤﺘﺮﺗﺒﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ. وﺗﻮﺿﺢ أﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺧﻼف اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻷﺧﺮى ﻓﺈن اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ وﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺗﻄﻮرت ﻓﻲ إﻃﺎر ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻗﻮي ﺑﻴﻦ ﺣﻜﻮﻣﺎت اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ وﺷﻌﻮﺑﻬﺎ. ﻓﻌﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ كاﻧﺖ هدﻓﺎ ﻟﻬﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ، إﻻ أﻧﻬﺎ أﺣﻴﺎﻧﺎ ﻣﺎ ﺗﺮاﺟﻌﺖ أﻣﺎم أهداف أﺧﺮى ﻣﺜﻞ اﻟﺘﺤﻮل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﺳﻴﺎﺳﺎت إﻋﺎدة اﻟﺘﻮزﻳﻊ، اﻷﻣﺮ اﻟﺬي اﻧﻌﻜﺴﺖ ﺁﺛﺎره ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻋﻠﻰ أﻧﻤﺎط ودرﺟﺔ ﻧﺠﺎح اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻋﺘﻤﺪﺗﻬﺎ اﻟﺪول، وﻟﻜﻦ أﻳﻀﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻴﺰان اﻟﻘﻮى ﺑﻴﻦ ﺟﻤﺎﻋﺎت اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ.

This site is registered on wpml.org as a development site.